Loading...
أين نعمل 2016-10-29T05:50:38+00:00

الوضع العام في قطاع غزة

وفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية فإن الوضع العام في الأراضي الفلسطينية هو عبارة عن أزمة طويلة الأمد لها آثار إنسانية. قطاع غزة محاط بجدران وأسيجة، له بوابتان تطلان على العالم الخارجي ولكن هاتان البوابتان مغلقتان بشكل شبه دائم. يعتبر قطاع غزة من أكثر الأماكن التي توجد بها كثافة سكانية حول العالم حيث يعيش قرابة 1.82 مليون شخص (50% أطفال و75% هم لاجئون) في مساحة جغرافية تبلغ 365 كلم في الجنوب الشرقي للبحر الأبيض المتوسط.

10 سنوات من الحصار و25 سنة من القيود المفروضة على حركة التنقل كان لها تأثيرها على الفلسطينيين الذين يعيشون في غزة. الخدمات الاجتماعية ومن ضمنها قطاع الصحة وقطاع التعليم، مشتتة بسبب ضعفها التاريخي والخسائر الجديدة. الفقر، انعدام الأمن الغذائي، وحالات الضعف الاجتماعي ارتفعت بنسبة كبيرة بسبب حالات النزوح الكبيرة وتدمير التجمعات السكنية. لم يعد باستطاعة معظم الأسر في قطاع غزة العيش بدون مساعدات خارجية مما يزيد الضغوطات على نظام الأمن الاجتماعي.

الدمار الكبير الذي لحق بالقطاع الاقتصادي وتعليق العمل لفترات طويلة يدل على أن نسبة البطالة قد ارتفعت بشكل كبير وآثارها ستمتد لفترات طويلة.

تفاقم انعدام الأمن الغذائي بشكل كبير جدا بسبب النزوح الجماعي وبسبب الدمار الذي لحق بقطاع الزراعة وقطاع الثروة السمكية وبسبب نقص غاز الطهي والوقود وأواني الطهي، ومحدودية الوصول للمياه.

معظم الأسر في قطاع غزة فقدت مصادر الدخل الخاصة بها (بسبب الموت، تعطيل هذه المصادر، البطالة) وبيوتهم (مع عشرات الآلاف من المنازل التي دمرت أو لحقت بها أضرار).

العدوان على قطاع غزة الذي وقع يوم 7 يوليو عام 2014، واستمر لمدة 51 يوما عندما شنت القوات الإسرائيلية عملية عسكرية كبيرة على قطاع غزة ترك الآلاف من الناس دون مأوى.

وقد أدى ذلك الى تفاقم الوضع الإنساني المتدهور بالفعل والذي يتسم بمعدلات فقر عالية للغاية (38.8%) والبطالة (46.4%) وانعدام الأمن الغذائي في أوساط الفلسطينيين، بسبب الحصار المفروض بإحكام على قطاع غزة (البرية والجوية والبحرية) (الجهاز المركزي للإحصاء، 2014).

وقد انعكس الصراع الأخير سلبا على جميع الفئات من السكان تقريبا، مع آثار معينة على الأسر التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي والضعيفة والشركات الصغيرة أيضا.

حرب 2014 قللت من الناتج المحلي الإجمالي في غزة بنحو 460 مليون $. قطاعات البناء، والزراعة، والصناعة، والكهرباء هي الأكثر تضررا حيث انخفض الانتاج 83% في قطاع البناء والتشييد في النصف الثاني من 2014 ونحو 50% في القطاعات الأخرى.