الإغاثة الإسلامية وبالتعاون مع مؤسسة التعاون الألماني GIZ تنفذ ورشة عمل بعنوان مراكز التميز في فلسطين – التدخلات والتشبيك

 

26/08/2015

نفذت الإغاثة الإسلامية – ضمن مشروع تحسين فرص تشغيل الشباب – وبالتعاون مع مؤسسة التعاون الإلماني GIZورشة عمل بعنوان مراكز التميز في فلسطين – التدخلات والتشبيك، وقد افتتح الورشة م. حسام جودة مدير المشروع بالإغاثة الإسلامية مرحبا بالسيد اندرياس ادريان مدير مشروع مراكز التميز في ال GIZ.... والمشاركين من وزارة التربية والتعليم  ووزارة العمل والمؤسسات المختلفة.

وتحدث جودة بأن هذه الورشة تأتي نتيجة تلاقي الأهداف التنموية المشتركة بين الإغاثة الإسلامية ومؤسسة التعاون الألماني GIZ، إيماناً منهم بأن هذه الشراكة ستساهم في تحقيق  تغيرا جذريا في قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني في فلسطين وأضاف بأن مسؤولية النهوض بالتعليم والتدريب التقني والمهني تقع على جميع الأطراف.

من جانبها استعرضت أ. حنين أبو نحلة منسقة المشروع المراحل والتدخلات التي نفذتها الإغاثة الإسلامية لإنجاز مراكز التميز في قطاع غزة حيث أوضحت بأنه تم اختيار ثلاثة قطاعات – الإنشاءات ، الزراعة ، تكنولوجيا المعلومات - لتطويرها لتصبح مراكز تميز بناء على احتياجات سوق العمل تم تحديدها من خلال عقد العديد من اللقاءات وورشات العمل والجلسات مع وزارة التربية والتعليم ووزارة العمل والقطاع الخاص والمشغلين وذوي العلاقة.

وأشارت إلى أن الإغاثة عملت مع مراكز التميز على أربعة تدخلات حيث كان التدخل الأول التدريب الإداري والتقني وكيفية تطبيق واستخدام المناهج التدريبية، والتدخل الثاني تطوير البنية التحتية وتزويد المراكز بأحدث الأجهزة، والتدخل الثالث تحضير وتطوير ثمانية مناهج وفق المنهجية الحديثة مع عدد من الخبراء، والتدخل الرابع الورقة المفاهيمية والدليل التشغيلي الموحد بين الضفة الغربية وقطاع غزة

من جانبه تحدث اندرياس بأن الهدف الأساسي من إنشاء مراكز التميز هو توفير احتياجات السوق المحلي من الأيدي العاملة الماهرة والمؤهلة  في التخصصات التي يتم العمل عليها، وأشار بأنه تم التعاون والعمل على مراكز التميز بالشراكة مع العديد من الوزارات والمؤسسات المعنية وأنه تم تأسيس 8 مراكز تميز في الضفة الغربية، وأن التدخلات التي تم تنفيذها مع تلك المراكز مشابه لحد ما لما تم تنفيذه من قبل الإغاثة في غزة، وإن أهم تحدي يواجه مراكز التميز في كيفية تدريب الطلبة وتأهيلهم لسوق العمل.

واستعرض اندرياس المعايير التي تنطبق على مراكز التميز حيث أن لكل قطاع مجموعة من المعايير المختلفة، وأشار إلى أنه تم تعيين مجموعة من المدققين لمراكز التميز لمتابعة عملها والتأكد من عملية تنفيذ المناهج والمخرجات وموافقتها لما تم تصميمه ووضعه من معايير.

وخلال الورشة تم الإجابة على استفسارات المشاركين والمقترحات ومواضيع أخرى ذات علاقة حول مراكز التميز والتي تعتبر هي الأولى من نوعها على صعيد التشبيك الفعلي والعملي مابين الضفة الغربية وقطاع غزة في هذا المجال.